التقييمات الشخصية : بين المفاهيم المغلوطة والواقع

التقييمات الشخصية : بين المفاهيم المغلوطة والواقع

22.02.2018 By Ulrike.Williams

للتقييمات الشخصية مكانٌ ثابتٌ في عالم التوظيف اليوم، فأصحاب العمل الأكفاء يتطلعون لمعرفة إلى أي مدى يتناسب المرشح للوظيفة الشاغرة للعمل بمؤسستهم. فعندما تكون قائمة الأسئلة الشخصية المُعدّة على جانب كبير من التميز، فإنها تضيف قيمة واضحة على عملية الاختيار بحيث تمنح نظرةً أعمق على أسلوب العمل وطرق التفضيل بين المرشحين. وعلى الرغم من شهرة تلك الأدوات وانتشارها، فإن الكثير من الأفكار المغلوطة تحيط بطرق اتباعها.

10-5-2017 - بقلم: ماري ميشيل دانساك

بقلم: لودوفيك هيربيل، مدير حلول الإنتاج، بـ "كيوبيكس" فرنسا

قامت كيوبكس فرانس مؤخرًا بدعوة عددٍ من العملاء إلى اجتماع بها يهدف إلى استكشاف الاستبيانات الشخصية. وقد استمتع الحاضرون بمناقشة فعالة حول الأفكار المغلوطة والوقائع المتعلقة باستخدام التقييمات الشخصية.

ظل مقدم خدمات التأمين الفرنسي MGEN يستخدم الاستبيان الشخصي PAPI الخاص بـ كيوبكس طيلة عشر سنوات. ويقول دومينيك جيلسانز، مدير الموارد البشرية بـ MGEN أن ذلك التقييم ساعد إدارة الموارد البشرية في تقييم سبل تحفيز المرشحين وكذا إجراء مقابلات شخصية أكثر دقة ونظام. ويعني استخدام التقييم الشخصي لـ MEGN أن القائمين على التوظيف يتمكنوا من التوصل إلى المهارات الفنية لكل مرشح إلى جانب اكتساب المعلومات التي تساعدهم على التقدم الداخلي بالمؤسسة بعد أن يتولى العاملون وظائفهم.

ساندرين جينت، المسئولة عن الإدارة والتقييمات في فريق PSA ظلت تستخدم التقييم الشخصي PAPI لفترة من الزمن، وتقول إن تطبيق تقييم الشخصية من خلال مراكز التقييم والتنمية وإجراء المقابلات الشخصية يدعم عملية استكشاف المهارات السلوكية الأساسية بالنسبة للاعتبارات الاستراتيجية لفريق PSA.

وقد نجح عملاء كيوبيكس في التخلص من بعض تلك الأفكار المغلوطة حول استخدام هذه التقييمات وذلك من خلال عددٍ من مستخدمي التقييمات الشخصية.

5 أفكار مغلوطة حول الاستبيانات الشخصية وأسبابها

الفكرة الخاطئة الأولى: يسهل على المرشحين تزييف نتائج التقييمات الشخصية

قد يحاول المرشحون أن يوجهوا إجاباتهم لتناسب الوظيفة التي يأملون الالتحاق بها. غير أنه في حالة وضع تقييم شخصي معد إعدادًا جيدًا فإنه يحد من أثر هذا السلوك . ويجدر الإشارة إلى أنه يتم إبلاغ المرشحين جميعًا أنهم بعد الانتهاء من استيفاء أسئلة الاستبيان سيتم إجراء مقابلة شخصية بحيث ستكون إجاباتهم محل التحليل والاكتشاف الأكثر عمقًا.

الفكرة الخاطئة الثانية: يستفيد صاحب العمل من نتائج التقييمات الشخصية أكثر من المرشح

عندما يتم مناقشة نتائج التقييمات مع المرشحين من خلال مقابلة شخصية لطرح الملاحظات، فإنهم بذلك يقدمون فرصةً للمرشحين للتعرف على الجوانب القابلة للتطوير لديهم. وتساعد تلك المقابلات المرشحين وكذلك أصحاب العمل على اكتشاف الجوانب المحفزة لديهم للعمل والتي تعد قيمة للغاية لأي شخص، سواء تم اختياره للالتحاق بالوظيفة أم لا.

الفكرة الخاطئة الثالثة : تهدر الاستبيانات الشخصية الوقت

تستغرق معظم الاستبيانات الشخصية أقل من ساعة لاستيفائها؛ الأمر الذي يعد موفرًا للوقت بالنسبة لأصحاب العمل، ومن ثم يعطي القائمين على المقابلة الشخصية الفرصة لمزيد من التركيز الفعال على الجوانب المهمة المتعلقة بالوظيفة المُراد شغلها. وبالتالي، فإن ذلك يعني أنه يمكن التوصل إلى قرارٍ صائب مبني على المعلومات على نحوٍ أكثر سرعة، حيث يسهل على أصحاب العمل التعرف على كافة المعلومات التي هم بحاجةٍ إليها.

الفكرة الخاطئة الرابعة : للاستبيانات الشخصية إجابات صحيحة وأخرى خاطئة

يختلف الاستبيان الشخصي كثيرًا عن غيره من التقييمات مثل اختبارات "القدرات". فليس هناك إجابات جيدة وأخرى سيئة، وعلى هذا فليس هناك من سبيل للقبول أو الفشل. ولهذا السبب لا نطلق عليه اسم "اختبار"، بل يعد أسلوبًا لتمييز فردٍ عن آخر وبيان جوانب تحفيزه داخل إطار العمل. وتظهر النتائج مدى ملائمة طبيعة المرشح للعمل داخل المؤسسة أو فريق العمل أو للالتحاق بوظيفةٍ ما، غير أن هذا الأمر لابد أن يتم مناقشته من خلال مقابلة شخصية للتوصل إلى مزيد من فهم بشأن مستوى كل عنصر من تلك العناصر.

الفكرة الخاطئة الخامسة: استخدام الاستبيان الشخصي أمرًا مكلفًا

قد يبدو أن هذا الأمر صحيحًا، إلا أن التكلفة المبدئية للاعتماد على تقييم مثل هذا قد يمثل استثمارًا لأي مؤسسة. وثمة عدة أسباب وراء ذلك؛ فذلك النوع من الاستبيانات يجعل من عملية التقييم أكثر عدلًا وموضوعية ومصداقية. ولعل الأمر الأكثر أهمية أن العمق المكتسب من الاستبينات الشخصية يؤدي إلى اختيارات توظيف أفضل ومن ثم تجنب إهدار تكلفة حقيقية حال الوقوع في اختيار خاطئ لموظف غير مناسب.

للتعرف على المزيد عن الاستبيانات الشخصية ومدى العمق الذي قد تحصل عليه في عملية التقييم الخاصة بك، قم بتعبئة الاستمارة الموضحة أدناه أو راسلنا على البريد الإليكتروني:  info@cubiks.com وسنقوم بالرد عليك.